الابتكار

المركبات ذاتية القيادة

مستقبل المركبات ذاتية القيادة

فكر بالأمر للحظة. تنتقل سيارتك من تلقاء نفسها إلى وجهة محددة مسبقًا من خلال مراقبة البيئة المحيطة وأنت مستغرق في العمل أو مستمتع بالاستلقاء

والحديث مَع أصدقِائكَ. هذا ما تعدنا به تكنولوجيا القيادة الذاتية في المستقبل القريب.

درايف وايز

القيادة الذاتية كثيفة التكنولوجيا لأنها تجمع بين العشرات من التقنيات الدقيقة والمعقدة والمتطورة. تسمى التقنيات الفردية مجتمعة أنظمة مساعدة السائق المتقدمة والذكية (ADAS). تتكون تقنية أنظمة مساعدة السائق المتقدمة والذكية من ثلاث خطوات: مراقبة البيئة المحيطة واتخاذ القرارات يليهم التحكم في المركبات. ومع ذلك، فإن أكثر من نصف تقنية القيادة الذاتية قد يُنجز عندما تكون جميع هذه الخطوات متقدمة ومتكاملة بما يكفي للتحكم الكامل في المركبات. والنصف الأخر متروك لتكنولوجيا الاتصالات، التي تعد جزءًا لا يتجزأ من تلك السيارات. يتم تجسيد رؤية كيا للقيادة الذاتية من خلال درايف وايز، وهي علامتها التجارية الخاصة بتقنية القيادة الذاتية القائمة على أنظمة مساعدة السائق المتقدمة والذكية والتي تم إطلاقها في عام 2016.

 

تهدف أنظمة مساعدة السائق المتقدمة والذكية (درايف وايز) إلى القضاء على مخاطر الحوادث من منبعها، وذلك من خلال تزويد السائق بمعلومات عن البيئة المحيطة وتولي قيادة السيارة من السائق، مما يوفر حل تنقل أكثر أمانًا وملاءمة وكفاءة. تهدف أنظمة مساعدة السائق المتقدمة والذكية (درايف وايز) إلى القضاء على مخاطر الحوادث من منبعها، وذلك من خلال تزويد السائق بمعلومات عن البيئة المحيطة وتولي قيادة السيارة من السائق، مما يوفر حل تنقل أكثر أمانًا وملاءمة وكفاءة.